أقامت بلدية « نوشيرا » الإيطالية يوم أمس الإثنين حفلا على شرف الناشطة الحقوقية و البرلمانية الإيطالية السابقة من أصل مغربي سعاد السباعي بمناسبة اختتام البرنامج الدراسي « الثقافة ضد المافيا و الإرهاب » الذي سهرت على متابعته منظمة « نساء ناشطات » .

البرنامج الدراسي يندرج في مشروع ثقافي بعنوان « حضارة مراكش » الذي واكب المنهج الدراسي لهذه السنة بالنسبة للسلك الإعدادي وشاركت فيه جميع المدارس و المؤسسات التعليمية بجنوب إيطاليا، يهدف إلى توعية التلاميذ حول ثقافة الحوار و معرفة الآخر من خلال التعايش الحضاري لمواجهة الأنظمة غير الشرعية كالإرهاب و المافيا .

المشروع « حصارة مراكش »، بُني على « المعاهدة الدولية لحماية الأقليات الدينية » ، جرى التوقيع عليه خلال شهر يناير الماضي بمدينة مراكش، يجعل المملكة المغربية نموذجا للتعايش و الحوار بين الأديان على الصعيد العالمي

 و تجدر الإشارة إلى أن الحفل عرف أيضا مشاركة الباحثة بجامعة نابولي الدكتورة نزهة القدوري و التي شاركت في أشغال مراكش من خلال اللجنة الممثلة للجمهورية الإيطالية.

و قد عبر المشاركون في الحفل عن إعجابهم بشخصية السباعي القوية في مواجهة التطرف الديني رغم التهديدات التي تتلقاها من مؤيدي العنف و الصدام الحضاري، كما نوهوها على رسالتها في زرع روح التعايش و التسامح في الأجيال القادمة من خلال المبادرات و اللقاءات التي لم تبخل السباعي بحضورها و تقديم الدعم العلمي.

من جهته ، تحدث القنصل العام للمملكة المغربية محمد البصري، عن مستوى التعايش بين الديانات بالمغرب و صفة المواطنة الكاملة التي يتمتع بها المغاربة و خاصة الأقليات الدينية التي دوما وجدت الحماية و المؤازة من إخوانهم المواطنين المسلمين.achpres